الخميس، 20 أكتوبر، 2011

يهمك القذافي ؟!

 الصورة التي تمناها العرب وتفاوض الغرب على صحتها لدخولها موسوعة الثورات العربية !
حققت معدل انتشار هائل على الشبكات الإجتماعية والمواقع العربية والعالمية !
.........................


القذافي 
لم ينتظر !!!
وترك الحياة بعد أن تغطرس فيها وجَبَر !
......................


لم يعد لهذا الوقت وقت 
فالسنين التي سبقت ( 2011 ) لم تعد تذكرنا !
وذلك التاريخ 
حفظناه رغماَ عنا !
لأنه أصبح يكرر فتوحاتٍ في عصور قديمة اندثرت في عصرنا .


...............................


القذافي مات وهو يعتقد أنه بِخَيرْ !!!
يا لحماقة الطغاة 
يموتون دائماً في لحظة جهلْ !
............................


في ظل معيشتنا منذ ولادتنا تصلنا الأخبار على ورق !
ونخاف رفع أشرعة الكلمات وقول المنطق 
سَخِرَ منّا التاريخ 
قال : 
" حتماً العرب في الظلمِ ستغرقْ ",,


........................


2011 قدرْ 
بو عزيزي رحل وترك الأثرْ
مبارك رحل بعد صبرْ
والقذافي اليوم توفي في غمضة بصرْ 


..........................


اليوم عشنا طقوس الفرح الليبية !
والخبر أحدث صخباً بين نفيه وتأكيده لدى المجالسِ والدول الغربية 
وهاهي طرابلس تحتفل على شرف رحيل القذافي بدلاً من استقبال التعازي فيه !


....................


ليبيا اليوم على غير المعتاد " لا تحتج و لا تشتكي " !


.......................


نهاية : 
تذكرت مقولته الشهيرة التي انطبقت رأساً على عقب !


" أنا لست ديكتاتورياً لأغلق الفيسبوك .. لكني سأعتقل من يدخل عليه " ! 
واليوم نعتقل نهايته بصورٍ عليه !


وصدق قوله : " سأظل في ليبيا إلى أن أموت أو يوافيني الأجل " ..